اللسان عضو مهم في حياة الإنسان، فالكافر بمجرد النطق بالشهادتين يغدو مسلما، والشيطان إذا هجم على العبد فتعوذ هذا العبد منه خنس، والمصلي بين يدي الله حين يقرأ الفاتحة فيحمد الله تعالى بلسانه يفرح سبحانه به ويقول حمدني عبدي… وفي مقابل هذا، عَدَّ النبي صلى الله عليه وسلم الكذبَ علامة من علامات النفاق في العبد… ولهذا وجب عليه أن يرعى الله تعالى في ما ينطق به لسانه؛ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: “إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى عِنْدَ لِسَانِ كُلِّ قَائِلٍ، فَلْيَتَّقِ اللَّهَ وَلْيَنْظُرْ مَا يَقُولُ”.

حول هذه المعاني يتحدث الإمام المجدد رحمه الله في هذا الفيديو الذي بثته قناة بصائر.

لمتابعة الفيديو يرجى النقر على الرابط التالي.

طالع أيضا  ذة. الرياضي.. تثمين للمبادرة وبسط للإشكالات الحقوقية والقانونية والسياسية