على إثر التفجيرات الإجرامية التي وقعت أمس الثلاثاء 28 يونيو بمطار أتاتورك بإسطنبول بتركيا، والتي ذهب ضحيتها عشرات القتلى والجرحى من مختلف الجنسيات، أصدر محمد حمداوي عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان ومسؤول العلاقات الخارجية بها بلاغا هذا نصه:

بسم الله الرحمان الرحيم

جماعة العدل والإحسان

مكتب العلاقات الخارجية

بلاغ

تعتبر الجريمة الوحشية التي عرفها مطار مدينة استنبول التركية أمس الثلاثاء وأدت إلى مقتل وجرح عشرات الأبرياء، حلقة جديدة في سلسلة الأعمال التخريبية الآثمة والمدانة والتي تستهدف ترويع الآمنين ومحاولة تشويه سمعة الإسلام والمسلمين.

نسأل الله الرحمة للقتلى والشفاء للجرحى. ونتقدم بتعازينا الحارة إلى العائلات المكلومة وإلى عموم الشعب التركي. وإنا لله وإنا إليه راجعون.

محمد حمداوي

مسؤول العلاقات الخارجية

الرباط في 29/06/2016