أقدمت السلطات المخزنية بمدينة زايو، مباشرة بعد صلاة تراويح ليل الأحد 20 رمضان 1437 هـ الموافق 26 يونيو 2016، صحبة أعوانها، ومعززة بالقوات القمعية المختلفة والمخابرات وعلى رأسهم باشا المدينة، على طرد ثلة من المواطنين الذين أرادو الاعتكاف في مسجد الحاج حدو بالحي الجديد إحياء لهذه السنة النبوية التي تقام في العشر الأواخر من شهر رمضان.

وليست هذه هي المرة الأولى التي تقدم فيها السلطة على هذا الفعل الشنيع، فهي تصر عليه كل سنة في خرق سافر لكل القوانين والأعراف، وهو ما استنكرته ساكنة المدينة وعبرت عن استغرابها لمثل هذا السلوك المشين.