أقدمت السلطات المخزنية بمدينة جرادة على إخراج المعتكفين من مسجد بدر بوسط المدينة، وذلك ابتداء من الساعة الحادية عشرة والنصف ليلا ليلة الواحد والعشرين من رمضان 1437 الأبرك الموافق لـ: 26/06/ 2016. فبعد حوار مع المسؤولين المحليين، وتشاور فيما بينهم، فضل المعتكفون الخروج من المسجد لكي لا تدنسه أقدام القوات المخزنية التي كانت تطوق المسجد من كل الجهات. وعند خروجهم منه استقبلتهم ساكنة المدينة التي استهجنت هذا الفعل القبيح، وانتظمت في وقفة منددة بهذا الخرق السافر، حيث رفعت شعارات وأذكارا تربوية، ثم ألقى أحد المعتكفين الممنوعين كلمة أصل فيها للاعتكاف من الناحية الشرعية والفقهية، وأكد أنه حق شرعي وقانوني، داعيا إلى تحرير المساجد، مبرزا الدور الحقيقي الذي ينبغي أن تلعبه في صناعة الأجيال، شاكرا كل الذين ساندوا المعتكفين ووقفوا بجانبهم، من فضلاء وهيآت حقوقية وسياسية ومدنية، واختتم كلمته بالتضرع إلى الله تعالى.