عرف المسجد الأقصى أمس السبت 25 يونيو 2016 محاولة جديدة لاقتحام المصلى القبلي، مما خلف إصابات متعددة بين المصلين.

ذلك أن الاحتلال شرع في منع الشبان الذين تقل أعمارهم عن الثلاثين عاما من دخول المسجد الأقصى المبارك، كما قرر فتح باب المغاربة (من أبواب الأقصى الرئيسية) لاقتحامات استفزازية جديدة لعصابات المستوطنين حتى الساعة الحادية عشرة والنصف من ظهر أمس.

وحاصرت قوات معززة ومدججة بالسلاح المصلى المرواني وانتشرت في الساحات الأمامية له، وسط إطلاق وابل من قنابل الغاز السامة والصوتية الحارقة على المصلين والمعتكفين فيما رد الشبان بأحذيتهم وأغلقوا معظم بوابات المصلى.

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت 3 مصلين أجانب من دولة جنوب أفريقيا، ومصليا رابعا من جنين، في حين أصابت 5 آخرين نقلوا على إثرها إلى مستشفى المقاصد للعلاج، وكل ذلك بسبب اقتحام المستوطنين للأقصى في العشرة الأواخر من شهر رمضان الفضيل، والسماح لمجموعة من هذه العصابات باقتحام المسجد المبارك.