جماعة العدل والإحسان

اشتوكة أيت بها

بيان تنديدي للرأي العام

منع عضوة بجماعة العدل والإحسان من مهمة الوعظ بالمساجد

إمعانا في نهجها التحكمي الأمني في مساجد البلاد ظلما وعدوانا، واستمرارا في حصارها لبنات وأبناء جماعة العدل والإحسان، أقدمت السلطات المخزنية على منع الأستاذة حفيظة المهداوي من مهمة الوعظ بمساجد جماعة خميس أيت اعميرة التابعة للمجلس العلمي لاشتوكة آيت بها بعدما حصلت على شهادة تزكية من هذا المجلس نفسه لما اجتازت بنجاح الامتحان الكتابي والشفوي.

ويأتي المنع بعد أن اشتغلت الأستاذة واعظة لمدة أحد عشر شهرا قبل أن يتم الاتصال بها من طرف المجلس العلمي ويتم إبلاغها بقرار شفوي من رئيس المجلس العلمي بمنعها من مزاولة مهمة الوعظ بدعوى نشاطها داخل جماعة العدل والإحسان خارج إقليم اشتوكة آيت باها !

إننا في جماعة العدل والإحسان باشتوكة أيت بها، ونحن نسجل للرأي العام هذا التعسف المقيت المتكرر ضد أعضائها والذي ينضاف إلى السجل الأسود العريق للمخزن في استهداف أعضائنا وعضواتنا ومحاصرة أنشطتهم بالإقليم، نعلن ما يلي:

– تضامننا مع الأخت في ما تعرضت له من انتهاكات وخروقات.

– إدانتنا لهذا القرار المجحف الذي أقدم عليه المجلس العلمي في حق عضوة الجماعة والذي يضرب في العمق شعارات دولة الحق والقانون.

– تشبثنا بحقنا في الانتماء ومزاولة أنشطتنا المجتمعية والمهنية.

– دعوتنا الهيئات السياسية والحقوقية والنقابية وهيئات المجتمع المدني للتكتل من أجل مواجهة حيف وظلم أجهزة المخزن بإقليم اشتوكة أيت بها.

ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون.

جماعة العدل والإحسان اشتوكة أيت بها

الخميس 3 يونيو 2016