بعد 7 ساعات من ترافع أعضاء هيئة دفاع عضو جماعة العدل والإحسان بمدينة مكناس السيد يحيى فضل الله ومن معه، في الدفوع الشكلية والموضوعية، وبعدما اختلت هيئة المحكمة للتداول أصدرت قرارها القاضي بتأييد الحكم الابتدائي الذي سبق أن قضى بسنتين حبسا، عشرة أشهر منها نافذة والباقي موقوف التنفيذ، وعلى زكرياء بأربعة أشهر نافذة، في النازلة التي تعود إلى منتصف سنة 2014 على خلفية ما أصبح يعرف بساكنة سيدي بوزكري ومحاولة إفراغ حوالى 100000 نسمة منهم من طرف وزارة الأوقاف.

وتجدر الإشارة إلى أن قاضي التحقيق سبق له أن قرر متابعة الحاج يحيا بتهمة محاولة إضرام النار والعصيان والتجمهر، وفي حق بوزردة بتهمة التجمهر والعصيان، قضى الأول على إثرها 11 شهرا و25 يوما في إطار الاعتقال الاحتياطي في حين قضى بوزردة 5 أشهر، ليتم إطلاق سراحهم مباشرة بعد صدور الحكم الابتدائي.