اقتحم وزير الحرب في حكومة الاحتلال الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان، صباح أمس الثلاثاء 31 ماي 2016، الحرم القدسي الشريف وأدى طقوساً وشعائر تلمودية عند حائط البراق، وسط حراسة أمنية مشددة من قبل شرطة الاحتلال الإسرائيلي الخاصة.

وقد وجد الوزير الصهيوني في استقباله في هذه الخطوة المستفزة الجديدة الحاخام المتطرف يهودا جليك، الذي تعهد بالسماح للمستوطنين اليهود باقتحام المسجد الأقصى والصلاة فيه.

وجدير أن ليبرمان تولى هذا الأسبوع حقيبة وزارة الحرب في الكيان الصهيوني خلفاً لموشيه يعلون الذي استقال من منصبه قبل أيام.