احتضنت مدينة اسطنبول التركية ما بين 18 و20 ماي 2016 فعاليات منتدى فلسطين الدولي للإعلام تحت عنوان فلسطين في الإعلام.. فرص وتحديات)، بمشاركة وفود إعلامية من أكثر من 40 دولة، منها وفد جماعة العدل والإحسان، ممثلا في الأستاذ محمد الرياحي الإدريسي عضو مكتب الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، والأستاذ عمار قشمار الناشط الإعلامي والحقوقي، حيث كان لوفد الجماعة العديد من اللقاءات التواصلية مع الحاضرين في المنتدى، بالإضافة إلى المشاركة المتميزة والفاعلة في الندوات والورشات التدريبية.

انطلقت أشغال المنتدى بتنظيم حفل الافتتاح، الذي تميز بتكريم عائلة الدوابشة، التي أحرق الاحتلال الإسرائيلي أفرادها، داخل منزلها بقرية دوما في الضفة الغربية، وتكريم العديد من الإعلاميين والمفكرين الداعمين للقضية.

وعرف المنتدى تنظيم أربع ندوات علمية تناولت الندوة الأولى في مواجهة الأساطير الصهيونية)، أما الندوة الثانية فقد تناولت موضوع مصادر المعلومات وصناعة الخبر)، كما تطرقت الندوة الثالثة لقضية فلسطين الرقمية)، أما الندوة الرابعة فقد تطرقت لموضوع أولويات الإعلام الفلسطيني). وقد شارك في تأطير الندوات نخبة من الإعلاميين والمفكرين والخبراء من بريطانيا وإيرلندا وتركيا وروسيا وفلسطين والأردن… إضافة إلى ست ورشات عمل، هي: صحافة البيانات، الدعاية الإسرائيلية في الإعلام الرقمي، سياسات ومضامين الخطاب الإعلامي، الابتكار التفاعلي، استراتيجيات الاتصال والتأثير الإعلامي، وورشة التحليل النقدي للخطاب – فلسطين نموذجا – حيث أسهم في تنشيط الورشات أساتذة ومدربون إعلاميون.

هذا، وختمت أشغال المنتدى الذي حضره قرابة 600 مشارك، بتنظيم دورات تدريبية أشرف عليها مركز الجزيرة الإعلامي للتطوير والتدريب، تناولت المواضيع التالية:

– صناعة الفلم الوثائقي.

– مهارات التعامل مع وسائل الإعلام.

– القصة التفاعلية بمعايير عالمية.

وقد ختم المنتدى الذي واكبت أشغاله العشرات من القنوات الفضائية، في جو من الحرص المتبادل على الاستمرار في دعم قضية فلسطين، والتأكيد على دور الإعلام بجميع أنواعه في تحقيق يقظة الأمة ونهضتها لاسترجاع كل شبر من أرض فلسطين.