عانق الأسير الصحفي الفلسطيني محمد القيق الحرية مساء اليوم الخميس 19 ماي 2016 في مدينة دورا جنوب الخليل، بعد فترة اعتقال دامت أكثر من ثلاث سنوات، ووجد في استقباله العائلة والأهل والأقارب وأهل البلد وكل محبيه.

ودعت العائلة جميع الوطنيين والأحرار للمشاركة في الحفل المركزي الذي سيقام في منزل العائلة بمدينة دورا يوم الجمعة بحضور عدد كبير من الشخصيات الوطنية والإسلامية من الضفة والداخل المحتل.

وكان القيق قد شرع في إضرابه المفتوح عن الطعام بتاريخ 25 تشرين ثاني/نوفمبر 2015؛ احتجاجًا على طريقة التعامل معه، واعتقاله إداريًّا، وتعريضه للتعذيب وتهديده بالاعتقال لفترات طويلة داخل السجون الإسرائيلية.

وأنهى الأسير القيق إضرابه المفتوح عن الطعام الذي استمر مدة 94 يومًا بشكل متواصل، وتضمن رفضه إجراء فحوصات طبية وأخذ مدعمات، بإعلان الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة “حماس” في سجون الاحتلال، التوصل إلى اتفاق بشأن قضيته، والذي قضى بإنهاء اعتقاله الإداري بعد ثلاثة أشهر.