في سياق التصعيد النضالي الذي تخوضه المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي فرع المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالجديدة، أصدر هذا الأخير بلاغا أعلن فيه أنه، بدعوة منه، عُقد جمع عام محلي يوم الثلاثاء 10 ماي 2016، من أجل متابعة تطورات ملف الأخوين الموقوفين المصطفى الريق الكاتب المحلي للنقابة والأخ أحمد بلاطي عضو المكتب، وتنزيلا لتوصيات الجمع العام المحلي الأخير المنعقد بتاريخ 18 أبريل 2016).

ومواكبة منه ومن كافة الأستاذات والأساتذة لهذا الملف، الذي لم يعرف بعد طريقه إلى الحل، وأمام سياسة التعنت وصم الآذان التي تنهجها الوزارة والجهات المسؤولة)، وبعد مناقشة جادة ومسؤولة لكافة الحاضرين)، قرر حمل شارات التضامن مع الأخوين الموقوفين ابتداء من يوم الخميس 12 ماي 2016)، وتنظيم وقفتين احتجاجيتين محدودتين في الزمن خلال يومين: الأولى يوم الخميس من الساعة الثامنة صباحا إلى الساعة التاسعة صباحا، والثانية من الساعة الثانية بعد الزوال إلى الساعة الثالثة بعد الزوال لنفس اليوم)، وتنظيم وقفتين احتجاجيتين محدودتين في الزمن الأولى يوم الجمعة من الساعة الثامنة صباحا إلى الساعة التاسعة صباحا، والثانية من الساعة الثالثة بعد الزوال إلى الساعة الرابعة بعد الزوال لنفس اليوم)، وتنظيم إضراب محلي يومي الثلاثاء والأربعاء 17 و 18 ماي بحضور كافة الأساتذة في الوقفة الاحتجاجية في اليوم الأول ابتداء من الساعة الثامنة صباحا)، ومشاركة كافة الأساتذة في الإضراب الوطني يوم الأربعاء 25 ماي وحضور الوقفة الاحتجاجية أمام الوزارة)، وخوض إضراب محلي مصحوبا بوقفة احتجاجية يوم الخميس 26 ماي ابتداء من الساعة الثامنة صباحا بالمركز، للإعلان عن الخطوات النضالية التصعيدية التي من شأنها أن تهدد مصير الموسم التكويني)، ومطالبة المكتب الوطني للنقابة والفروع الجهوية والمكاتب المحلية بالمراكز ومؤسسات التعليم العالي والهيئات النقابية والمدنية التي شاركت في تدبير ملف الأساتذة المتدربين بالانخراط الفعلي في دعم هذا الملف بكل الأشكال النضالية)، وحمّل الوزارة الوصية المسؤولية الكاملة عن تشنج الأوضاع بالمركز، وأهاب بكافة الأخوات والإخوة الأساتذة الحضور بكثافة من أجل تأكيد دعمهم المعنوي للأخوين الموقوفين تنفيذا لمقررات الجمعين العامين الأخيرين).