أصدرت محكمة في القدس المحتلة اليوم، الثلاثاء 10 ماي 2016، حكمها بإدانة الفتى الفلسطيني أحمد مناصرة (14 عاماً) بتهمتي “الشروع في القتل مرتين وحيازة سكين والتسبب بإصابة شديدة لقيامه بطعن شاب بوحشية يبلغ العشرين من العمر كاد أن يفقد حياته، بالاشتراك مع ابن عمه حسن مناصرة (15 عاماً)” في أكتوبر 2015، مع العلم أن كل الأدلة والبراهين واعترافات أحمد تظهر أنه لم يطعن ولم يقتل أحداً ولم يتسبب بإيذاء أحد، والذي طعن هو ابن عمه الذي أجهزت عليه قوى الاحتلال الصهيوني.

ومن المرتقب لأن يتم النطق بالحكم على أحمد مناصرة في 11 يوليو 2016.

وظهر مناصرة بعد إلقاء القبض عليه في فيديو مسرّب، خلال جلسة تحقيق مع ضباط إسرائيليين، وهم يوجهون له تهمة محاولة تنفيذ عملية طعن في مدينة القدس وهو في حالة نفسية منهارة من شدة التعذيب النفسي أثناء التحقيق معه.