نظم عدد من الهيئات السياسية والحقوقية والجمعوية ببني ملال مساء أمس الأحد 8 ماي 2016 بساحة المسيرة وقفة تضامنية مع الشعب السوري الشقيق، نددت بالهجمات الوحشية التي يتعرض لها منذ 2011 على يد النظام وحلفائه ومن بعض التنظيمات الإرهابية، والتي استخدمت فيها كل أنواع الأسلحة – بما فيها المحرمة دوليا – مما خلف مئات الآلاف من الشهداء، جلهم من الأطفال والنساء، وملايين المصابين والمشردين واللاجئين، وتسبب في دمار رهيب في البنيات التحتية (المدارس والمستشفيات ومحطات الطاقة…)، والتي توجها النظام وحلفاؤه بارتكاب أبشع المجازر في التاريخ الحديث بمدينة حلب على مدى أكثر من أسبوعين من خلال القصف العشوائي بالصواريخ والبراميل المتفجرة للأحياء المأهولة بالسكان المدنيين الأبرياء.

وفي ختام الوقفة التي رددت شعارات مساندة للشعب السوري الشهيد ومنددة بالتخاذل والتواطؤ والصمت العربي والدولي، أصدرت الهيئات المنظمة للوقفة بيانا للرأي العام المحلي والوطني والدولي أعلنت فيه التضامن المطلق واللامشروط مع الشعب السوري الصامد في محنته)، والاستنكار الشديد للمجازر المروعة التي يتعرض لها الشعب السوري الأعزل)، والإدانة الشديدة لتواطؤ وصمت المجتمع الدولي والعربي والإسلامي عن الإبادة الجماعية التي يتعرض لها الشعب السوري)، والتنويه بالمظاهرات الحاشدة التي نظمت بجل دول العالم – ومنها المظاهرات التي نظمت بالمغرب – تضامنا مع الشعب السوري)، وتثمين التضامن الشعبي التلقائي لساكنة مدينة بني ملال مع أهلنا المكلومين بسوريا)، والمطالبة بالوقف الفوري لمجازر النظام السوري وحلفائه، وفتح تحقيق دولي نزيه حوله لتقديم كل مرتكبيها للمحاكمة)، ومناشدة جميع الهيئات السياسية والنقابية والحقوقية والجمعوية تكثيف فعاليات التضامن مع الشعب السوري في جميع المدن والقرى المغربية).

وضمت لائحة الهيئات المنظمة للتظاهرة:

– جماعة العدل والاحسان

– جمعية ائتلاف الكرامة لحقوق الإنسان

– جمعية أولاد بوبكر للتضامن والتنمية القروية

– حزب الاتحاد الاشتراكي

– الحركة من أجل الأمة

– التنسيقية الوطنية للباعة الجائلين والتجار على الرصيف