استقبلت جماعة العدل والإحسان أمس الأحد 8 ماي 2016 بالناظور ابنها المفرج عنه توفيق أزحاف، الذي كان قد اعتقل الأحد فاتح ماي 2016 على خلفية قضية سياسية تعود لسنة 2006 كانت الجماعة بالمدينة قد أشارت إلى بعض تفاصيلها في البيان الذي أصدرته في وقت سابق.

الاستقبال الذي حضره أعضاء الجماعة بالمدينة إلى جانب العديد من أصدقاء المعتقل المفرج عنه وجيرانه، انطلق بمسيرة بعد صلاة العصر ليلتحق المحتفون بخيمة نصبت بجوار منزل الأخ توفيق أزحاف. وعرف الحفل مشاركات متنوعة من الحضور بين كلمات، أكد من خلالها الحضور على سياق الاعتقال وبراءة المعتقل مما نسب إليه وما قدمه المعتقل خدمة للدعوة ونصرة لقضايا المستضعفين بالمدينة، ومشاركات فنية أغنت الحفل.

المناسبة عرفت أيضا تدخلات للسلطات في محاولة لمنع الحفل بمبررات واهية اعتادت الجماعة وأعضاءها سماعها كلما تعلق الأمر بنشاط احتفالي أو عائلي. تدخلات السلطات المحلية التعسفية كانت كافية لتذكرنا بزيف الشعارات التي صكت الدولة آذاننا برفعها في كل مرة من قبيل دولة الحق والقانون ودولة حقوق الإنسان كما ما جاء على لسان أحد قيادات الجماعة بالمدينة.