استشهدت مسنة وأصيب شابان بجروح، يومه الخميس 5 ماي 2016، في قصف مدفعي صهيوني شرق خان يونس، فيما شنت طائرات الاحتلال 4 غارات على رفح، جنوب قطاع غزة، التي تشهد توغلاً محدودًا في أطرافها الشرقية تصدت له المقاومة بقذائف الهاون.

ونقل المركز الفلسطيني للإعلام عن مصادر طبية قولها إن المواطنة عائشة (زانة) عطية العمور (55 عامًا) استشهدت بعد قليل من إصابتها بشظايا قذيفة مدفعية أطلقتها قوات الاحتلال وسقطت على منطقة الفخاري جنوبي شرقي خان يونس. وذكرت المصادر أن العمور نقلت في حالة حرجة إلى المستشفى الأوروبي قبل ان يعلن استشهادها، فيما أصيب شابان آخران جراء قصف عشوائي على ذات المنطقة.

وجاءت التطورات الجديدة، في ظل استمرار حالة التوتر شرقي رفح وخان يونس جنوب قطاع غزة، منذ توغل قوة من جيش الاحتلال صباح اليوم وشروعها في أعمال حفر وتجريف بالمنطقة، تخللها قصف نقطتي مراقبة لسرايا القدس والضبط الميداني.

وفي وقتٍ سابقٍ، شنّت طائرات الاحتلال الحربية، مساء اليوم الخميس، أربع غارات على رفح جنوب قطاع غزة، بعد ساعات من توغل آليات صهيونية، مسافة أقل من 100 متر شرق المدينة، وشمال بيت حانون، شمال القطاع، وقصف مدفعي تسبب بإصابة شاب، فيما واصلت المقاومة الرد على العدوان بقذائف الهاون. وذكرت مصادر محلية، أن قوات الاحتلال انسحبت قبيل مغرب اليوم من الأطراف الشمالية لبيت حانون شمال قطاع غزة.

وتستمر حالة التوتر في محيط غزة منذ ساعات أمس الأربعاء في أعقاب عمليات التوغل التي يقوم بها الاحتلال، ما دفع المقاومة إلى الرد بقذائف الهاون. وأصدرت كتائب القسام، والعديد من قوى المقاومة الفلسطينية بيانات تحذر فيها الاحتلال من الاستمرار بعمليات التوغل، وهو ما سيقابل بالمقاومة.