على إثر المجازر الدموية البشعة التي يرتكبها النظام السوري الفاشي المدعوم ميدانيا من طرف القوات الروسية في حق الشعب السوري البطل، خاصة ما يتعرض له في الآونة الأخيرة سكان مدينة حلب وريف حمص، واستجابة لدعوة الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة الشعب المغربي للتضامن الواسع مع الشعب السوري في محنته، نظم أبناء جماعة العدل والإحسان بمدينة تارودانت وقفة تضامنية شعبية عشية أمس الإثنين 2 ماي بساحة أسراك وسط المدينة.

تخللت الوقفة شعارات تندد بالتقتيل والإبادة التي تمارسها قوات النظام السوري بدعم من روسيا وقوى إقليمية أخرى، وتشجب الصمت المطبق بل التواطؤ المفضوح من طرف قوى الإستكبار الأمريكية والأوروبية.

كما استهجن المحتجون التخاذل المخزي لمعظم الأنظمة العربية والإسلامية.

واختتمت الوقفة بقراءة الفاتحة والدعاء ترحما على أرواح الشهداء.