نظم القطاع النقابي التابع للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان بجرسيف يوم الجمعة 29 أبريل 2016، ندوة تكوينية حول العمل النقابي، حضرها رجال تعليم وعمال وتجار وموظفون، تمحورت حول التعريف بالمدارس النقابية المختلفة ثم النظرة المنهاجية للعمل النقابي، كما ألح المتدخلون على ضرورة العمل النقابي للتصدي لكل أنواع الاستغلال وهضم الحقوق، وللمطالبة بالحقوق مع العمل بعقلية الواجب والمسؤولية حتى يتحرر الإنسان من ذهنية المطالبة الصرفة.

وأجمعت المداخلات أن لا غنى عن النقابة في ظل الوضع الحالي أو إبان قيام الدولة الإسلامية، فالنقابة طرف في الميثاق الوطني المنشود وحارس للمبادئ السامية حين زوال الدولة الجبرية.

وفي الختام تلي بيان الجماعة الذي دعا للوحدة النقابية، والمشاركة المسؤولة في احتفالات فاتح ماي لهذه السنة.