بسم الله الرحمن الرحيم

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

بيان

مجزرة جديدة ارتكبها النظام السوري بطائراته، المدعومة ميدانيا من قبل القوات الروسية، في حق سكان مدينة حلب وريف حمص، خلفت أكثر من 50 في استهداف مباشر لمستشفى القدس بمرضاه وطاقمه الطبي من القتلى وعشرات الجرحى، بينهم نساء وأطفال، مساء يوم الخميس 28 أبريل الجاري، لإرغام المقاومة المسلحة على الخضوع.

فلم يكف النظام السوري الفاشي الذي يمعن في قتل شعبه، لجوء الملايين من السوريين في دول العالم دون أدنى الحقوق التي تضمن العيش الكريم، ليقوم بتصفية ما تبقى منه، باستهداف المدن والمساجد والمستشفيات…. أمام تواطؤ عربي ودولي رسمي، يؤدي ضريبته الشعب السوري الأبي.

إن الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، وانطلاقا من واجب الأخوة والتضامن مع كل مستضعف ومظلوم في بقاع العالم، تعلن للرأي العام المحلي والدولي ما يلي:

– استنكارها الشديد للقتل الممنهج الذي يمارسه الطاغية الأسد في حق السوريين، كما تجدد رفضها للتدخل الروسي في سوريا.

– ترحمها على الشهداء السوريين من الرجال والأطفال والنساء، سائلة العلي القدير أن يتغمدهم بواسع رحمته.

– شجبها الصمت العربي والدولي الرسمي، تجاه أكبر عملية قتل ممنهج.

– دعوتها الشعب المغربي الأبي، ومن خلاله إلى كل الهيئات والفعاليات المجتمعية إلى التضامن الواسع مع الشعب السوري في محنته.

– استعدادها الدائم للانخراط في جميع المبادرات التضامنية.

الجمعة 29 أبريل 2016