نظم فصيل طلبة العدل والإحسان، أمس الأربعاء 27 إ أبريل 2016 على الساعة الثالثة زوالا، بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة ابن طفيل القنيطرة، ندوة حقوقية، تحت عنوان: الحقوق الاجتماعية والسياسية للشباب المغربي… الأسس والرهانات)أطرها كل من الأستاذ فؤاد هراجة عن الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان، والذي أكد في مداخلته على أن النهوض بوضع الشباب يستلزم النهوض بوضع الأمة عبر إصلاح شمولي ليجمل تاريخ الحقوق في ثلاثة مراحل كبرى: 1- مرحلة المطالبة، 2- مرحلة التمكين،3- مرحلة المطالبة بالحقوق الجماعية، وأن مغربنا لا يزال في مرحلة المطالبة بالحق.

كما وصف الأستاذ عادل بشيكيطو نائب برلماني عن حزب الاستقلال الأداء الحكومي بالهزيل كونه لا يلامس المشاكل الحقيقية التي يعايشها الشباب المغربي، هذا الأداء الذي خيب آمال الشباب خصوصا بعد حراك 20 فبراير ووصف المرحلة التي تلت الحراك بعملية نصب واحتيال تعرض لها الشباب.

وتحدث إدريس السدراوي رئيس الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان عن كون واقع الشباب يكشف زيف ما هو مسطر في المواثيق الوطنية والدولية، وأشار إلى أن من المطالب الأساسية للرابطة المغربية هي ضرورة النهوض بالمنظومة التعليمية على اعتبار أنها من المداخل الأساسية للإصلاح.

وأجمع الأساتذة على أن الوضع الحقوقي للشباب المغربي مترد على كل المستويات، حقوقيا، واجتماعيا، وسياسيا… وأن الحقوق المتغنى بها ليست سوى حبر في المواثيق الوطنية والدولية. وأكد المتدخلون على ضرورة تكوين جبهة تجمع وتوحد كل الفضلاء والفرقاء في إطار شبابي ينهض بالأوضاع الاجتماعية والسياسية للشباب المغربي .