طوقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي منذ منتصف ليل أمس الأربعاء، الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة، عشية آخر أيام ما يسمى “عيد الفصح” اليهودي. وبناء على قرار لسلطات الاحتلال سيتم إغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري جنوب القطاع، ولن يسمح للفلسطينيين بدخول الأراضي المحتلة ل 48 خلال هذه الفترة.

ولم يقتصر الحصار الذي يفرضه كيان الاحتلال على قطاع غزة للعام العاشر على التوالي على تقييد حرية التنقل والسفر لنحو مليوني مواطن فلسطيني وإنما طال تصاريح كبار التجار ورجال الأعمال في القطاع، لضرب اقتصاد غزة المنهار أصلا. وقد أقدم الاحتلال على سحب منذ أكثر من شهرين 650 تصريحا من التجار و 13 بطاقة “بي أم جي” التي تعطي لكبار التجار.