أطلق الأمن المصري على مدى اليومين الماضيين 23 و24 أبريل 2016 حملات اعتقالات واسعة في مختلف المحافظات، على خلفية المظاهرات التي دعا إليها نشطاء معارضون للنظام الانقلابي في مصر رفضا لتنازله عن جزيرتي تيران وصنافير للسعودية، تزامنا مع ذكرى تحرير سيناء التي تصادف اليوم 25 أبريل 2016.

وشملت الاعتقالات معارضين في محافظات الإسكندرية والغربية والمنوفية والشرقية والقليوبية والوادي الجديد.

وانتشرت وحدات الجيش المصري في شوارع هذه المحافظات وميادينها الرئيسية استباقا للمظاهرات التي دعت إليها جماعة الإخوان المسلمين وحركات وتيارات ليبرالية واشتراكية في ذكرى تحرير سيناء، بينما توعد رئيس النظام الانقلابي عبد الفتاح السيسي بمواجهة “حازمة” لأي محاولات للخروج على القانون.

وكان العشرات من التيارات ومن الشخصيات السياسية المصرية المعارضة قد دشنت حملة مصر مش للبيع) التي تهدف بالأساس إلى جمع توقيعات لرفض ما تعتبره هذه الشخصيات تنازلا من السلطات المصرية عن أراض مصرية.