أخيرا، وبعد شهور عديدة من المعركة التي خاضها الأساتذة المتدربون وحصّلت تضامنا شعبيا واسعا، توصل أطراف “أزمة أساتذة الغد” إلى حسم النقاط الخلافية والتوقيع على المحضر النهائي لحل هذه المشكلة التي طال أمدها.

وانتهى المحضر النهائي، الذي تم التوقيع عليه صباح اليوم الخميس 21 أبريل كل من والي جهة الرباط سلا القنيطرة ممثلا للحكومة وممثلي التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين، وبحضور ممثلي النقابات الست والمبادرة المدنية، انتهى إلى تحقيق مطلب الأساتذة المتدربين توظيف الفوج كاملا مقابل عودته إلى مقاعد التكوين ابتداء من الإثنين المقبل.

كما يتضمن الاتفاق التحاق الأساتذة كـممارسين للتدريس، دفعة واحدة، في بداية يناير المقبل، علاوة على التحاقهم في بدية شتنبر كأساتذة متدربين إلى حدود متم شهر دجنبر المقبل، مع إجراء مباراة التوظيف كتابيا وشفويا في دجنبر، وسيتقاضى الأساتذة المتدربون خلال فترة التكوين منحة شهرية قدرها 1200 درهم، كما سيتقاضون في وضعية المسؤولية عن القسم تعويضا شهريا قدره 1600 درهم طيلة فترة التدريب الميداني.

وفي ذات السياق دعت النقابات والمبادة المدنية إلى إعادة النظر في المرسومين، وإرجاعهما إلى طاولة الحوار المجتمعي والقطاعي، كما طالبت تنسيقية الأساتذة المتدربين بالتراجع عن المتابعات الإدارية في حق الأساتذة المكونين والمتدربين.