اعتبر المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم العالي توقيف الأستاذين بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالجديدة الدكتور مصطفى الريق والأستاذ أحمد بلاطي، يعكس الممارسات البائدة في التضييق على العمل النقابي)، معلنا تضامنه المبدئي معهما.

وأضاف المكتب، في البيان الصادر عقب اجتماعه يوم الإثنين 11 أبريل الجاري، يحذر الوزارة الوصية من مغبة التسرع باعتماد مقاربة منحازة ومشوبة بالكثير من الذاتية والأحكام الجاهزة والمسبقة في غياب القرائن القانونية والمعطيات المادية).

كما حذرت النقابة الوطنية للتعليم العالي الوزارةَ من مغبة اتخاذ إجراءات تعسفية زجرية خارج المسطرة الإدارية القانونية) في حق الريق وبلاطي.

يذكر أن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني كانت قد أصدرت يوم الجمعة 8 أبريل، قرارين يقضيان بتوقيف كل من الدكتور مصطفى الريق الكاتب العام المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالجديدة ورئيس شعبة الدراسات الإسلامية، والأستاذ أحمد بلاطي أستاذ اللغة العربية، واللذان يعملان مدرسين مكونين بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالجديدة عن العمل مؤقتا في انتظار عرضهما على أنظار المجلس التأديبي، وذلك بسبب تعبيرهما عن دعمهما لمطالب الأساتذة المتدربين.