خرجت عشرات المظاهرات والاحتجاجات في أنحاء مختلفة من محافظات مصر اليوم الجمعة 15 أبريل في ما أسماه المحتجون “جمعة الأرض” و”الأرض هي العرض”، ضدا على تنازل قائد نظام الانقلاب العسكري عن جزيرتي تيران وصنافير لصالح المملكة العربية السعودية.

وبدأت الحشود الهتافات الرافضة لما أسموه “بيع مصر”، أمام المساجد والساحات العامة والأحياء والأزقة، ومنها مسجد الاستقامة، وسط الجيزة، وميدان مصطفى محمود بالمهندسين، غرب الجيزة. كما رفع المشاركون في المسيرات، التي خرجت في مناطق برج العرب، والمنتزه، والعوايد، لافتات منددة ببيع الأراضي المصرية والقمع المستمر بحق معارضي النظام، منها “الأرض هي العرض”، و”عواد باع أرضه”. وردد المتظاهرون هتافات مناهضة للنظام الحالي برئاسة عبد الفتاح السيسي، ومطالبة برحيله، منها “عواد باع عرضه”، و”السيسي فاشل إرحل يا خاين”، مؤكدين استمرار فعالياتهم السلمية المناهضة لحكم العسكر.

ومن جهتهم احتشد عشرات الإعلاميين والنشطاء أمام نقابة الصحفيين وسط القاهرة ضمن فعاليات جمعة الأرض وهتفوا ضد سياسة النظام.

وكعادتها واجهت قوات الأمن والعسكر وبلطجية النظام المنقلب الاحتجاجات بالقمع والترهيب والاعتقال.

ومنذ توقيع القاهرة والرياض اتفاقا بنقل السيادة على جزيرتي تيران وصنافير من مصر إلى السعودية، وأصوات المصريين تعلو تنديدا بسياسات العسكر التي هوت بالوضع الاقتصادي للبلد وقمعت الحريات لتُختتم بـبيع أرض مصرية.