على إثر جلسة الحوار التي عقدتها التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين بالمغرب بعد زوال يوم أمس الأربعاء 13 أبريل 2016 مع والي جهة الرباط سلا القنيطرة بصفته ممثلا عن الحكومة وبحضور ممثلين عن المبادرة المدنية وممثلين عن النقابات التعليمية الست، والتي خلصت إلى استئناف أطوار الحوار ابتداء من يوم الخميس 14 أبريل 2016 مع لجنة مشتركة مكونة من وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني ووزارة الاقتصاد والمالية ووزارة الوظيفة العمومية وتحديث الإدارة، وكذا ممثلين عن النقابات التعليمية الست والمبادرة المدنية وممثلي الأساتذة المتدربين)، أصدر المجلس الوطني للتنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين بالمغرب صباح يومه 14 أبريل 2016 بلاغا للرأي العام، أعلنت فيه تعليقها للاحتجاج النضالي المزمع تنظيمه ابتداء من يوم الخميس 14 أبريل 2016، وهذا لا يعني إلغاء الإنزال الوطني)، ودعوتها للأساتذة المتدربين والأستاذات المتدربات إلى المزيد من الصمود والتأهب والاستعداد التام لمواصلة المعركة في حالة عدم الاستجابة الفعلية لمطالبنا العادلة والمشروعة)، ونفيها القاطع لما تروجه بعض الوسائل الإعلامية من مغالطات بأن ملف الأساتذة تم حله نهائيا)، وإصرارها على مواصلة معركتها إلى حين تحقيق مطالبها العادلة والمشروعة).

ودعا المجلس الوطني كافة الإطارات النقابية والسياسية والحقوقية وكافة الجماهير الشعبية إلى المزيد من الدعم والتضامن). وختم بلاغه بأنه ما لا يأتي بالنضال يأتي بمزيد من النضال).