تفاعلا مع إقدام وزارة التربية الوطنية على إحالة الأستاذ، المصطفى الريق الكاتب العام المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالجديدة، والأستاذ أحمد بلاطي عضو المكتب المحلي، على المجلس التأديبي بتهمة “دعم” الأساتذة المتدربين، أصدر المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالجديدة أمس الإثنين 11 أبريل 2016 بيانا تضامنيا مع الأستاذين وصف فيه مبررات توقيفهما المؤقت بأنها جملة من التهم الواهية).

وأعلن المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالجديدة في بيانه أمام هذا التصرف الطائش وغير المقبول والذي ينم عن استمرار عقلية العهد البائد في تلفيق التهم لتكميم الأفواه وإسكات صوت النقابيين المدافعين عن المصلحة العامة والتضييق على المناضلين الشرفاء)، تضامنه اللامشروط والمطلق مع الأستاذين المصطفى الريق وأحمد بلاطي ومساندته لهما ضد كل أشكال الترهيب والتضييق على العمل النقابي الجاد والنزيه)، واستنكاره لهذا التصرف المخزني البائد، وشجبه لهذه الإجراءات التعسفية الدنيئة التي تستهدف مناضلي النقابة الوطنية للتعليم العالي)، وإدانته الشديدة لممارسات مدير المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالجديدة والتي تتنافى مع الأعراف وقواعد الحكامة الجيدة)، ودعوته الجهات المسؤولة التعجيل باتخاذ الإجراءات المناسبة لتصحيح الوضع ووقف هذه المهزلة التي تسيئ لسمعة المركز والأساتذة العاملين به)، ومطالبته المكتب الوطني بالتدخل العاجل من أجل رد الاعتبار للأستاذين والتصدي لكل محاولة يائسة تستهدف مناضلي النقابة الوطنية للتعليم العالي)، واستعداده التام لخوض جميع الأشكال النضالية دفاعا عن كرامة الأستاذين وكافة الأساتذة).

وأهاب مكتب الفرع الجهوي في ختام بيانه بكافة السيدات والسادة الأساتذة إلى الالتفاف حول نقابتهم النقابة الوطنية للتعليم العالي من أجل الدفاع عن كرامة الأساتذة ويدعوهم لاستعداد لإحباط كل المناورات والمخططات التي تستهدفهم).