في خطوة جديدة وغير مستغربة على السلطة المغربية، أقدمت إدارة كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط، صباح يومه الثلاثاء 12 أبريل، على منع ندوة كان يعتزم فصيل طلبة العدل والإحسان أن ينظمها بمشاركة الأكاديمي والحقوقي المعطي منجب والفنان المبدع رشيد غلام.

ويبدو أن طبيعة الندوة التي كانت تحمل عنوان حرية التعبير بالمغرب بين الواقع المرير والحلم الأسير)، والجهة المنظمة طلبة جماعة العدل والإحسان، ناهيك عن الضيفين، غلام ومنجب، اللذين يتعرضان للتضييق المتواصل بسبب مواقفهما وآرائهما، يبدو أن كل هذه الأسماء اجتمعت لتستنفر الأوامر لإدارة الكلية بمنع النشاط.

وتعليقا منه على هذا المنع التعسفي أدان المعطي منجب بشدة، مؤكدا أنه تعرض لأمثاله مرات عديدة). أما رشيد غلام فقال من جهته النظام المغربي لا يمكن أن يفعل شيئا يخالف أخلاقه المعتادة، فتارة يتعقل عن طريق منح الأشخاص الحق في الشكوى عن طريق الاحتجاج أمام البرلمان أو في الجامعات وتارة أخرى يزيد في حمقه ويمنعنا حتى من الشكوى والتعبير وهذا ما حصل اليوم).

يذكر أن النشاط يأتي في سياق الحملة الوطنية الثالثة التي أطلقتها شبيبة جماعة العدل والإحسان تحت شعار حقوقنا.. معا ننتزعها)، والتي تستمر طيلة شهر أبريل.