بدعوة كريمة من التجمع الإسلامي بالسنيغال (الوحدة- RIS)، شارك الأستاذان عبد الهادي بلخيلية عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان ومحمد سلمي عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية ومنسق الهيئة الحقوقية في أشغال المؤتمر الثاني للتجمع الإسلامي السنيغالي إلى جانب عدة وفود عربية وإسلامية.

وكان المؤتمر مناسبة للوقوف على إنجازات إحدى أكبر التنظيمات الإسلامية بهذا البلد الشقيق وإنجازات الدولة السنيغالية في سياق التفاعل الإيجابي مع انتظارات شعب أغلبيته الساحقة مسلمة، ومن جملة هذه الإنجازات الموقف الرسمي لرئيس الجمهورية الداعم للتدريس باللغة العربية، واعتماد الباكالوريا العربية، والرافض لكل أشكال الشذوذ والانحراف الخلقي اعتبارا لقيم وأخلاق الشعب السنيغالي.

وقد كان المؤتمر فرصة للتواصل مع الأشقاء السنيغاليين والوفود المشاركة في المؤتمر.