في خطوة تضييقية جديدة على الدكتور مصطفى الريق عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، أقدمت السلطة المغربية في شخص وزارة التربية الوطنية بإصدار قرار توقيفه عن العمل بشكل مؤقت في انتظار توقيع القرار النهائي باسم “المجلس التأديبي”، وذلك بـ”تهمة” دعم الأساتذة المتدربين!!!

فقد أصدرت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، اليوم الجمعة 8 أبريل، قرارين يقضيان بتوقيف كل من الدكتور مصطفى الريق الكاتب العام المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالجديدة ورئيس شعبة الدراسات الإسلامية، والأستاذ أحمد بلاطي أستاذ اللغة العربية، واللذان يعملان مدرسين مكونين بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالجديدة عن العمل مؤقتا في انتظار عرضهما على أنظار المجلس التأديبي.

ورغم أن الوزارة حاولت إخفاء السبب الحقيقي للقرار وراء مجموعة من المبررات المهنية، غير أن السبب الحقيقي والمباشر، كما يُقرأ ما بين سطور البيان وكما صرح بذلك الأستاذ الريق لموقع الجماعة نت، هو تهمة دعم قضية الأساتذة المتدربين، التي باتت قضية رأي عام وتدافع معظم مكونات المجتمع المغربي عن حق أصحابها، بل حتى الحكومة نفسها تبحث عن مخرج لمأزقها فيه. وما يعزز التأكيد على أن السبب المباشر وراء التوقيف هو قضية الأساتذة المتدربين هو أن كلا من الريق وبلاطي عضوين في المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بالجديدة الذي كان من المكاتب السباقة المنددة بالمرسومين.

وقد أعلنت العديد من الهيئات النقابية والحقوقية والجمعوية تضامنها مع الأستاذين الموقوفين، كما من المتوقع أن يثير القرار رفض الأساتذة المتدربين بالمركز التربوي الجهوي بالجديدة ولدى عموم الأساتذة المتدربين.

يذكر أن الدكتور مصطفى الريق القيادي في جماعة العدل والإحسان تعرض مرارا وتكرارا للتضييق على حريته ومهنته، إذ سبق وأن اعتقل حين كان طالبا وسجن سنتين بسبب نشاطه ضمن فصيل طلبة العدل والإحسان، كما تم التضييق عليه بسبب مشاركته في مؤتمر علمي دولي في مارس 2013 ليتم تقديمه للمجلس التأديبي في فضيحة تربوية وتعليمية استغربها الجميع، لتكون آخر محطات التضييق محاولة تلفيق تهمة الخيانة الزوجية له في مارس من السنة الماضية وهي التهمة التي انتهت بفضيحة السلطة وانكشاف انحطاط أساليبها في التعامل مع أصحاب الرأي السياسي.

طالع محطات سابقة من مسلسل التضييق على الدكتور مصطفى الريق:

النقابة الوطنية للتعليم العالي تتضامن مع الدكتور مصطفى الريق.

تعقيبا على بلاغ الوزارة.. الدكتور المصطفى الريق يصدر بيانا توضيحيا.