في سياق الحملة الوطنية الثالثة لشبيبة العدل والإحسان، والتي اختارت شعارا لها: حقوقنا معا ننتزعها)، أكد الأستاذ منير الجوري أنها جاءت للتأكيد على أن أي إنسان مدعو إلى المطالبة بحقوقه والتشبث بها).

وأضاف في ندوة نظمتها الشبيبة قبل أيام بمناسبة الافتتاح الرسمي للحملة أن الحقوق عادة يتم تأمينها من خلال القوانين، ومن خلال الدستور، وقد نص دستور 2011 فعلا على كثير من الحقوق الجميلة، بعبارات منمقة، تبعث على الاطمئنان… حديث عن حقوق اجتماعية وحقوق سياسية، وإشراك للشباب وتأمين حقه في الترفيه وفي الولوج لدور الشباب وإلى الثقافة والعلم والتكنولوجيا وما شئتم من العبارات التي لا نملك إلا أن نصفق لها، لكن الواقع يقول بأن ما ورد في الدستور الممنوح ظل مجرد شعارات دبجت في زمن كان حرجا وكان على الدولة أن تمرر تلك الفترة بأقل الأضرار الممكنة)، مؤكدا أنه من خلال تجربة حراك 20 فبراير ومن خلال ما اتسم به الشباب المغربي من نضج، يبدو أنه قادر على أن يقرر هو نفسه متى يخوض احتجاجات لتحقيق مطالبه).

مشاهدة الفيديو على الرابط التالي.