خاضت مؤطرة لمحو الأمية صباح اليوم الثلاثاء 05 أبريل، وقفة احتجاجية أمام مقر المندوبية الإقليمية لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بتاوريرت رفقة عدد من النساء ممن كن يدرسن عندها، تنديدا بقرار توقيفها عن العمل بعد ستة أشهر من الاشتغال.

وفي تصريح للأستاذة سعاد حميدي وهي حاصلة على شهادة الإجازة شعبة الأدب العربي، قالت إنها اشتغلت كمؤطرة لمحو الأمية لمدة ستة أشهر بأحد الدواوير نواحي مدينة تاوريرت (لكرارمة) قبل أن تتوصل بقرار شفوي يقضي بمنعها من مزاولة عملها.

وعن سبب ذلك تضيف بأن قرار المنع ناتج، حسب ما توصلت به، عن انتماء زوجها لجماعة العدل والإحسان، فيما صرحت المعنية بالأمر عن عدم انتمائها للجماعة وأنها تلقن النساء بالدوار الكتابة والقراءة وكيفية الصلاة… مصرة على استمرارها في الدفاع عن حقها في الاشتغال حتى إكمال المدة الملتزمة بها مع وزارة الأوقاف وهي سنة كاملة.