1899 هو حصيلة الأطفال المعتقلين من قبل الاحتلال الصهيوني خلال انتفاضة القدس التي اندلعن ابتداء من الأول من أكتوبر 2015، إلى حدود اليوم الثلاثاء 5 أبريل 2016 الذي يصادف يوم الطفل الفلسطيني).

ويشمل العدد المذكور المعتقلين من الأطفال ذكورًا وإناثاً، بما يشكل رقما كبيرا وغير مسبوق، ويمثل قرابة (37%) من عدد المعتقلين وبزيادة (338%) عما سجل من اعتقالات للأطفال خلال نفس الفترة قبل عام.

وسلطات الاحتلال ما تزال تعتقل 450 طفلاً تتراوح أعمارهم بين 12-18 عامًا، بينهم (16) فتاة أصغرهن الطفلة “ديما الواوي” من الخليل والتي تبلغ من العمر “12 عامًا”، معتقلة منذ فبراير الماضي.

ويتعرض الأطفال المعتقلون لأشكال من التعذيب الجسدي والنفسي، وغالبية الأحكام التي صدرت بحقهم كانت مقرونة بغرامة مالية باهظة، وصدر بحق العشرات منهم أحكام بـالحبس المنزلي).