نظمت شبيية العدل والإحسان بوجدة يوم السبت 2 أبريل 2016 مائدة مستديرة بعنوان الحراك المغربي ودور الشباب في ترسيخ القيم).

افتتح الحملة الأستاذان عبد الحق بنقادى ومصطفى حداوي، ثم كانت كلمة ترحيبية بالشبيبات المشاركة وبتنسيقية الأساتذة المتدربين وبتنسيقية الأطباء الذين تعذر عليهم الحضور وشاركوا عبر مكالمة هاتفية، وبالحضور، وألقيت كلمة لشبيبة العدل والإحسان بوجدة التي ذكرت بأن هدف النشاط هو تقريب وجهات النظر بين مختلف الفعاليات الوطنية الغيورة على مصلحة الوطن.

وطرحت مسَيِّرة المائدة المستديرة مجموعة من التساؤلات من بينها: حراك الشباب، أين أصاب وأين أخطأ؟ وأين كان المحرِّك وأين كان المحرَّك؟ وهل كان الحراك الشبابي محصنا ضد الفساد والاستبداد؟

عرض بعد ذلك شريط يلخص تجربة الحراك في الفترة الأخيرة ويضم كلمة للأستاذ محمد عبادي عن الحراك وقراءة لـ20 فبراير للدكتور عمر إحرشان، ليتم بعدها مباشرة مناقشة المحور الأول حول الحراك المغربي ودور الشباب في تفعيله) والمحور الثاني دور الشباب في ترسيخ القيم)، ليفتح الباب لمناقشة مداخلات الحضور وما تضمنته قضايا وتساؤلات.