بمناسبة ذكرى يوم الأرض، نظمت جماعة العدل والاحسان بمدينة سلا، مساء يوم الأربعاء 19 جمادى الثانية 1437 هـ الموفق لـ30 مارس 2016 م، ندوة فكرية تحت عنوان الربيع العربي ومستقبل القضية الفلسطينية)، أطرها الأستاذ فتحي عبد القادر عضو الائتلاف العالمي لنصرة القدس وفلسطين ورئيس مؤسسة الرواد العالمية بإسطنبول ومؤسس ومدير معهد المعارف المقدسية.

تطرق المحاضر في عرضه إلى ثلاثة محاور أساسية:

– توصيف الحالة العامة للمنطقة بعد موجة الربيع العربي.

– الأوضاع في الداخل الفلسطيني.

– مستقبل القضية الفلسطينية وسط كل هاته التغيرات.

وقد عرفت الندوة تفاعلا كبيرا من طرف الحضور مع كلمة الأستاذ فتحي عبد القادر الغنية والهادفة، ومداخلاتٍ مختلفة عبرت عن هَمِّ وألم الجرح الفلسطيني داخل نفوس الجميع وعن وعي كبير بمركزية القضية الفلسطينية بالنسبة للأمة الإسلامية، وأكدت أيضا على ضرورة الوعي بالمخاطر التي تُراد لهذه الأمة وضرورة توحيد الجهود من أجل التحسيس أكثر بالقضية الفلسطينية وإعطائها الحجم الذي تستحق داخل كل الأقطار الإسلامية وعند كل أحرار العالم.

واختتمت الندوة في أجواء من الإيمان واليقين في موعود الله بالنصر والتمكين لهذه الأمة.