جمعية عائلة وأصدقاء الشهيد عماري كمال

بيان إلى الرأي العام بخصوص قرار قاضي التحقيق بعدم المتابعة

يا شهيد ارتاح ارتاح ** سنواصل الكفاح

على مشارف الذكرى الخامسة لاغتيال الشهيد كمال عماري رحمه الله على يد قوات المخزن، وبعد انتظار طويل لما ستؤول إليه تحريات العدالة التي تمددت وتثاقلت بشكل دفعنا للتساؤل أكثر من مرة عن السبب الخفي وراء التماطل والتقهقر خطوات إلى الوراء في كل مرة يتم فيها السؤال عن مصير الملف وحيثيات التحقيق، نفاجأ بقرار من قاضي التحقيق لا يُعلم ظاهره من باطنه يقضي بعدم المتابعة في ملف يعلم الجسم الحقوقي والسياسي قاطبة مداخله ومخارجه.

ولا يخفى على كل المتتبعين ما شاب الملف من خروقات منذ اغتيال الشهيد رحمه الله تمثلت في منع العائلة من حقها في الاطلاع على تقرير التشريح الطبي وكذا إخفاء تقرير المجلس الوطني لحقوق الإنسان ما يؤكد نية التلاعب وطمس الحقيقة.

وإننا في جمعية عائلة وأصدقاء الشهيد عماري كمال إذ نرفع إلى الرأي العام الوطني والدولي هذا القرار غير المسؤول نؤكد ما يلي:

1- شجبنا لهذا القرار وتوجهنا نحو اتخاذ كل التدابير التي يضمنها القانون للتصدي له.

2- تأكيدنا أن الشهيد كمال عماري قضى نتيجة التدخل العنيف في حق نشطاء 20 فبراير يوم الأحد الأسود 29 / 05 / 2011 بحي دار بوعودة وعكف على تعذيبه سبعة عناصر من رجال القمع.

3- تشبتنا بمطالبنا الثابتة “الحقيقة – الإنصاف وجبر الضرر”.

4- استعدادنا للدخول في معركة نضالية حقوقية مفتوحة على كل الخيارات.

رحم الله الشهيد ونحن عن قضيته لن نحيد.

جمعية عائلة وأصدقاء الشهيد عماري كمال