بمناسبة يوم الأرض، شهدت إعدادية 20 غشت بأيت يدين بالخميسات، يومي الثلاثاء والأربعاء 29 و30 مارس، تنظيم معرض للصور عن يعرف بالمسجد الأقصى المبارك ومكانته في الإسلام وبباب وحارة المغاربة بالقدس.

وحاول منظمو المعرض تعريف التلاميذ بباب وحارة المغاربة اللذان يعتبران جزءً من الكينونة التاريخية والحضارية للمغاربة، وقد تحدثت الصور عن الحاضر المأساوي لهذين المعلمين الكبيرين، حيث تعرضت حارة المغاربة للإبادة من طرف الصهاينة مباشرة بعد احتلالهم لمدينة القدس، أما باب المغاربة فما زال يعاني من سياسة التهويد التدنيس اليومي.

وحظيت المبادرة بتغطية إعلامية من عدة مواقع إعلامية فلسطينية منها شبكة قدس الإعلامية والمركز الفلسطيني للإعلام.