انطلقت فعاليات ملتقى القدس 2016 في نسخته الثالثة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية – جامعة الحسن الثاني، صباح يومه الجمعة 25 مارس، بأنشطة متنوعة أبرزها مسيرات جابت أرجاء الكلية ردد خلالها جموع المشاركين شعارات وهتافات تضامنية مع القضية الفلسطينية، وحلقيات نقاش وتبادل الرأي والفكر حول القضية الفلسطينية وقراءات في شعار الملتقى.

كما عرف الملتقى الذي اختير له شعار حارة المغاربة.. الحق المنسي) تنظيم دورة المعارف المقدسية، وهي الدورة التي أطرها الأستاذ محمد الادريسي الرياحي، عضو المكتب المركزي للهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، الذي تطرق لمجموعة من الأمور التي رسمت مسار القضية الفلسطينية ابتداء بوعد وزير الخارجية البريطاني آنذاك “بلفور” القاضي بإقامة وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين الصادر بتاريخ 02 نونبر 1917. ليعرج بعد ذلك على الاحتلال الذي حل بفلسطين منذ ذلك التاريخ والمقاومات الفلسطينية التي لم تنقطع ليضرب مثلا بانتفاضة البراق التي وقعت سنة 1929، وتحدث أثناء مداخلته عن القرار الظالم القاضي بتقسيم فلسطين.

لينهي مداخلته بالتعريف ببعض المعالم المقدسية كالمسجد الأقصى والتعريف بأبوابه الخمسة عشرا. ليُفتح بعد ذلك باب المداخلات للحضور، وختمت الدورة بتوزيع الجوائز على الحضور.