للأم مرتبة عظيمة، كرمها الله تعالى وشرفها، وأي تكريم أكبر من جعل طاعتها بعد طاعة الله ورسوله صلى الله عليه وسلمِ. نالت التكريم والتقدير من الخالق سبحانه وتعالى، تتويجا لما قاست وعانت، وفي سبيل الذرية سهرت وتحملت، فما استكانت، ولا تقاعست عن المهمة العظيمة ولا تراجعت، إلى أن رأت الأبطال شبوا فحملوا المشعل وجاهدوا.

كانت الأم محط المشورة والرأي، فكان المرء لا يجاوز رأي أمه، ولا يستغني عن مشورتها، كما كانت مركز التقدير والطاعة من طرف الأبطال..

تابع تتمة المقال على موقع مومنات نت.