نظم القطاع النسائي لجماعة العدل والإحسان بفاس يوم الجمعة 8 جمادى الثانية موافق 18 مارس 2016 زيارة مواساة وتضامن مع الأستاذة المحامية خديجة سيف الدين زوج الأخ المعتقل السياسي عمر محب.

وقد عرفت هذه الزيارة أجواء أخوية ملؤها المحبة والإيمان وسلمن لها بالمناسبة رسالة تضامنية موجهة لزوجها هذا نصها:

الجمعة 8 جمادى الثانية 1437

الموافـق لـ 18 مارس 2016

من الأخـــوات في القطــاع النســــائي

لجماعة العدل والإحسان بفاس

إلى الأخ الفاضل عمر محب حفظه الله

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المرسول رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه وإخوانه أجمعين.

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

أما بـــــعد.

بـــــمناسبـة الزيـــارة التــــي نظمتهــــا أخواتـــك في القطـــــاع النسائـــــي لزوجـك الفــاضلة الأستـــاذة خديـــجة سيــف الديــن، أحببنا أن نغتنم الفرصة لتبليغـــــــك سلامـــــنا ودعائنا لك بالشفـــاء العاجــل، خاصة بعـــد الأخبار التــــــــــي وصلتـــنا عن حالتــــــك الصحــية المتردية، في ظل تعنت الاستبداد المخزني الذي يمنعك أبسط حقوقك المشروعة، بما فيها حقك في الاستشفاء.

وإننا في القطــــاع النسائي نشاطر أسرتـــك همها، ونسأل الله عز وجل أن ينصرك علـــى الظالمين، ويعجـــل لك بالفرج المبيـــن، إنه سبحانـــه وتعـــالى سميـــع مجيــــب.

أخانا الكريم سيــدي عمر محب، إنــــه يشرفنـــا صمــودك في وجه الظالميـــــن، ونشد على يـــديك بحــرارة، ونحيي فيك صبــرك واحتسابـــك رغـــم ما تعانيــــه فـــي سجنـــــك. ولا يسعنـــــا إلا ان ندعــو لك وأنت الـــــــذي اختـــارك البـــاري واصطفـــــــــــاك لهــذا الابتـــلاء، فاضحـــا به استـــــبداد المستبديـــــن وفساد الفاسديــــن، وكاشفــــا عــــــــورة عدالـــــة خرقــــاء تكيــل بمكياليـــن في مغرب العهد الجديد.

أخانـــــا الكريــــم، اجعـــل القــــرآن الكريـــم مؤنســــــــك، واليقيـــــن فــــي الله زادك في محنــــتـــك، وإنه لصبـــح يــــــراه الجـــلاد بعيــــدا، ونراه نحـــن قريبـــا. وإنـــا غــــدا لناظره لقريب.

وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته