احتضن مقر الحزب الاشتراكي الموحد بتطوان مساء الأربعاء 16 مارس 2016، اجتماعا تأسيسيا للجنة المحلية للدفاع عن الحقوق والحريات، والتي تتكون من عدة هيئات سياسية وجمعوية التأمت لمدارسة الوضع المتسم بالتراجعات الخطيرة على الحقوق والحريات العامة والتي مست مختلف الشرائح الاجتماعية، خاصة ما تعرضت له مؤخرا كلية العلوم بتطوان من قمع وحشي من طرف قوات الأمن، صبيحة يوم الثلاثاء 15 مارس 2016. والذي خلف إصابات متفاوتة الخطورة واعتقالات في صفوف الطلبة، استعملت فيها كل أنواع القمع من ضرب بالهراوات واستعمال خراطيم المياه وصلت إلى إشهار أحد رجال الشرطة مسدسه في وجه الطلبة. إضافة إلى ملف الأساتذة المتدربين الذين يتعرضون لشتى أنواع التضييق والتدخلات المتتالية من طرف الأمن بالمدينة.

وبعد وقوف اللجنة على المطالب العادلة والمشروعة لطلبة كلية العلوم بتطوان وغياب أي حوار جدي ومسؤول من طرف الإدارة لمعالجتها أصدرت بيانا استنكرت فيه بشدة الهجمة الشرسة للقمع المخزني في حق الطلبة)، وشجبت ما تعرض له الطلبة المعتقلون من تعذيب داخل مخافر الشرطة). وطالبت السلطات بإطلاق سراح المعتقلين فورا)، وإدارةَ كلية العلوم بفتح حوار جدي ومسؤول مع الطلبة وتحملها مسؤولية تأجيج الوضع داخل الحرم الجامعي). كما أعلنت تضامنها المطلق مع نضالات الأساتذة المتدربين والممرضين، والمعطلين).

ودعت اللجنة في ختام البيان الهيئات الحقوقية والنقابية والسياسية إلى الانخراط في هذه اللجنة دفاعا عن الحقوق والحريات).

الهيئات الموقعة على البيان

– الجمعية المغربية لحقوق الإنسان.

– منتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب تنسيقية تطوان.

– الحزب الاشتراكي الموحد.

– شبيبة الحزب الاشتراكي الموحد.

– النهج الديمقراطي.

– شبيبة النهج الديمقراطي.

– شبيبة العدل و الإحسان.

– الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان.

– الجمعية الوطنية لحملة الشهادات والمعطلين بالمغرب.