أصدرت اللجنة الوطنية للتضامن مع المعطي منجب والنشطاء الحقوقيين الستة بلاغا الثلاثاء الماضي 15 مارس 2016، دعت فيه إلى وقفة أمام البرلمان يوم السبت 19 مارس 2016 على الساعة الخامسة مساء، للمطالبة بوقف المتابعات ضد النشطاء الحقوقيين السبعة المتابعين: المعطي منجب (رئيس جمعية الحرية الآن من أجل حرية الصحافة والتعبير بالمغرب؛ والرئيس السابق لمركز ابن رشد للدراسات والتواصل)، وهشام المرآة (المدير العام السابق لـ”كلوب فويس ادفوكاسي”؛ والمؤسس والرئيس السابق لجمعية الحقوق الرقمية)، وهشام المنصوري (مسؤول عن المشاريع بالجمعية المغربية لصحافة التحقيق)، ومحمد الصبر (رئيس الجمعية المغربية لتربية الشبيبة)، وعبد الصمد ايت عائشة (المنسق السابق لمشاريع التكوين في مركز ابن رشد، صحافي وعضو بالجمعية المغربية لصحافة التحقيق)، ورشيد طارق (صحافي والرئيس الحالي للجمعية المغربية لصحافة التحقيق)، ومرية مكريم (الرئيسة السابقة للجمعية المغربية لصحافة التحقيق).

وبحسب ما جاء في هذا البلاغ سيمثل النشطاء السبعة يوم 23 مارس؛ أمام المحكمة الابتدائية بالرباط بتهمة المس بالسلامة الداخلية للدولة بالنسبة للخمسة الاوائل؛ وهي تهمة يعاقب عليها بخمس سنوات سجنا نافذا، وبالنسبة للآخرين، تهمة عدم إشعار الأمانة العامة للحكومة بتسلم تمويل خارجي وهي تهمة تخفي ما يتابعون عليه في الحقيقية وهو ما يقومان به من تكوين للصحافيين في مجال التحقيق).

وأضافت اللجنة في بلاغها أنها عملت على دعوة عدد من الشخصيات المعروفة في مجال الثقافة والفن والبحث الأكاديمي وعالم السياسة للمشاركة في هذه الوقفة)، ودعت كافة المواطنات والمواطنين الذين يناضلون من أجل تشييد دولة الحق والقانون ببلادنا إلى المشاركة في هذه الوقفة).