في إطار الأنشطة النضالية لإسقاط المرسومين المشؤومين، حج الأستاذات والأساتذة المتدربون بمركز التكوين ببني ملال إلى مدينة الفقيه بن صالح عشية الأحد 13 مارس 2016، ليجدوا في استقبالهم هيئات سياسية ونقابية ومدنية دعت إلى دعمهم والمشاركة في مسيرتهم التي انطلقت على الساعة الخامسة مساء وجابت شوارع المدينة، لتنضم إلى صفوفهم جماهير المواطنين، نساء ورجالا وأطفالا.

وقد رُفعت خلال المسيرة شعارات قوية منددة بتجاهل الحكومة لمطالبهم العادلة، ورفضها لتمكين الأساتذة المتدربين من حقهم في التوظيف بعد التكوين، شعارات من قبيل المخزن زيرو… والحكومة زيرو…) والشعب يريد إسقاط المرسومين) والحكومات مشات وجات… عييتونا بالشعارات.. والحالة هي هي).

وكان الأساتذة المتدربون يتوقفون في كل شارع ليوضحوا للساكنة حيثيات ملفهم ومشروعية مطالبهم، وعلاقتها بمستقبل أبنائهم.

واختتمت المسيرة بكلمات للهيئات الداعمة، وكان من بينها كلمة القطاع النقابي لجماعة العدل والإحسان، الذي عبر عن وقوف القطاع إلى جانب المطالب المشروعة، وضرورة مساندة كل أطياف المجتمع للأساتذة المتدربين، وحذر من تعنت الدولة في معالجة الملفات الاجتماعية وعلى رأسها هذا الملف.