أقدمت قوات الأمن المخزنية في مدينتي الجديدة والقنيطرة ليلة أمس الإثنين 14 مارس 2016 على التدخل بعنف شديد من أجل فض اعتصام للأساتذة المتدربين.

ففي القنيطرة، وأمام الحي الجامعي، تدخلت القوات الأمنية ببطش وبعنف غير مبرر في حق الأساتذة المتدربين المعتصمين المسالمين، مما خلف إصابات خطيرة في صفوف الأساتذة المتدربين، حيث نقلت سيارات الإسعاف المصابين إلى أقسام المستعجلات بالمدينة.

ولم تكتف قوات الأمن بقمعها الدموي، بل رافقت هي المصابين إلى غرف الفحوصات ومنعت زملاءهم الأساتذة من دخولها. وقد رفض المستشفى رافضا قاطعا تسليم الشواهد الطبية للمصابين.