في سياق أنشطته الدورية، نظم مكتب العلاقات الخارجية يوم الأحد 28 فبراير 2016 بسلا، يوما دراسيا حول موضوع: تقييم أداء الدبلوماسية المغربية). ويأتي هذا اليوم الدراسي في سياق مرور زهاء أربع سنوات من ولاية حكومة ما بعد دستور 2011.

وقد تم الوقوف في هذا اليوم الدراسي على واقع العلاقات الدبلوماسية المغربية خلال هذه الفترة، من خلال محور بعنوان: حصيلة الأداء الدبلوماسي للحكومة المغربية)، من تأطير الأستاذين مصطفى بنموسى وشعيب عاهدي، وقد تناولا مدى التزام الحكومة بتعهداتها الواردة في التصريح الحكومي في مجال السياسة الخارجية، من خلال الحديث عن علاقات المغرب مع محيطه الإقليمي والدولي، مع إبراز أهم المنجزات التي تم تحقيقها مقابل الإخفاقات المتعددة والتي كان بالإمكان تجاوزها، ومسبباتها وعلى رأسها استمرار اعتبار السياسة الخارجية مجالا محفوظا للمؤسسة الملكية.

كما عرف هذا اليوم تنظيم أوراش ناقشت أفكارا في كيفية التحسين من الأداء الدبلوماسي للعلاقات الخارجية المؤدية إلى توفر البلد على سياسة خارجية وازنة ومؤثرة في المحيط الإقليمي والدولي.

وقد حظي اليوم الدراسي بزيارة فضيلة الأمين العام لجماعة العدل والإحسان الأستاذ محمد عبادي الذي ألقى كلمة توجيهية بالمناسبة، أشار فيها إلى بعض القيم التي ينبغي للعلاقات الخارجية أن تلتزم بها.