اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني 29 مواطناً من عدة محافظات في الضفة تركزت في محافظة جنين شمال الضفة الغربية.

وذكر نادي الأسير الفلسطيني، اليوم الأربعاء 2 مارس، أن الاحتلال اعتقل عشرة مواطنين من عدة بلدات في محافظة جنين.

وأورد المركز الفلسطيني للإعلام أسماء المعتقلين من جنين: وضواحي القدس وبلداتها ومحافظة رام الله والبيرة ومحافظة طولكرم ومحافظة طوباس ومحافظة نابلس، وجلهم شباب لم يتجاوزوا الثلاثين سنة.

وفي هذا السياق قال وزير الأسرى السابق، وصفي قبها، أن حملات الاعتقال اليومية التي تُنفذها قوات الاحتلال في صفوف الشباب الفلسطيني بالضفة الغربية ومدينة القدس المحتلتين تعكس حالة من التخبط وعدم الاتزان لدى الاحتلال)، وأضاف، في حديث لـ”قدس برس”، إن قوات الاحتلال تستخدم “فزّاعة” الاعتقالات لترهيب المواطنين لمنع الشباب من فضح ممارسات وسياسات المحتل)، مؤكدًا أن الاحتلال لا يبحث عن مبررات لانتهاكاته).

وأوضح القيادي في حركة “حماس” أن اعتقالات الاحتلال تطال مختلف الشرائح والفصائل والأحزاب الفلسطينية وتشمل مختلف الفئات العمرية للمواطنين)، وأضاف: الاحتلال يظن خائبًا أن بإمكانه كسر شوكة الانتفاضة وتحجيمها من خلال الاعتقالات)، مشددًا على أن حملات الاعتقال والقتل المستمرة وقود لاستمرارية انتفاضة القدس).

وكانت مصادر حقوقية فلسطينية، أفادت أن قوات الاحتلال اعتقلت خلال شهر شباط/فبراير الماضي نحو 616 مواطنًا من مختلف الأراضي الفلسطينية المحتلة، بينهم 140 طفلًا و18 سيدة وفتاة.