يشارك الأستاذ محمد حمداوي عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان ومسؤول مكتب علاقاتها الخارجية، في ورشة عمل دولية تنظمها مؤسسة قرطبة بجنيف بالتعاون مع الوزارة السويسرية للشؤون الخارجية بإسطنبول من 28 فبراير/شباط الى 4 مارس/آذار 2016، حول موضوع تفاعل الدين والسياسة في المجال العام).

وتجمع الورشة الفكرية خبراء من المنطقة العربية والغرب لبحث تفاعل الدين والسياسة في المجال العام، وإمكانيات تعزيز التعايش السلمي والتخفيف من حدة التوتّر بين التوجهات الممثلة لرؤى كونية مختلفة، كما ورد في أرضية الورشة.

ومن الأسماء العربية والدولية المشاركة في الورشة محمد الأحمري وجون نيكولا بيتر وصلاح الدين جورشي وأبو يعرب المرزوقي واليستر دافيسون ومحمد زاهد جول، ومن المغرب سعد الدين العثماني والمعطي منجب ونبيلة منيب ومحمد عبد الوهاب الرفيقي ومحمد أرموش ومحمد حمداوي.

ويشارك الأستاذ حمداوي متحدثا رئيسيا في جلستين خاصتين عن السياق المغربي الأولى يوم الإثنين 29 فبراير والثانية يوم الخميس 3 مارس.

ومن محاور الورشة: الدين والسياسة: وحدة، انفصال، تمايز أو انفصام. وتحديات المشاركة السياسية بالنسبة للأحزاب العلمانية والأحزاب ذات المرجعية الدينية. والديمقراطية والشريعة. والحريات والقيم. وهوية الحزب والممارسة السياسية. والمواطنة والأقليات.

وتُدير مؤسسة قرطبة بجنيف برنامج شمال أفريقيا وغرب آسيا (NAWAT) الذي يهدف إلى تطوير فهم مشترك وجماعي ومبادرات لترشيد الخلاف. ويركز البرنامج على الديناميات التي تنشأ في تقاطع المسارات الاجتماعية والسياسية والدينية، خاصة في شمال أفريقيا والشرق الأوسط و/أو التي تهم المسلمين في الغرب. كما يسعى البرنامج إلى المساهمة في التعايش السلمي بين الجماعات ذات الرؤى المختلفة من خلال تطوير وتعزيز آليات عملية لترشيد الخلاف.