شهد صباح هذا اليوم الإثنين 29 فبراير 2016 فصلا جديدا من فصول محنة الأساتذة المتدربين، فقد تعرضت أستاذة متدربة بمركز آسفي للاعتداء من قبل مجهولين بالسلاح الأبيض مما خلف إصابة بليغة في يدها ونتج عنه نزيف حاد جرى نقلها إثره إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية.

وقد خلفت هذه الجريمة النكراء استياء شديدا لدى الأساتذة المتدربين الذين وضعوا كثيرا من علامات الاستفهام حولها خصوصا مع وقوع العملية نفسها في مركزي طنجة وإنزكان، مما دفعهم للاحتجاج بتنظيم مسيرة صوب ولاية الأمن للتنديد بما تعرضت له الأستاذة وللمطالبة بتوفير الأمن والحماية للأساتذة المتدربين.

وجدير بالذكر أن سيارات الأمن ترابط بالقرب من مركز آسفي منذ انطلاق احتجاجات الأساتذة المتدربين.