في إطار أنشطتها التأطيرية والتواصلية، نظمت الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان بمدينة الدار البيضاء، أمس الأحد 28 فبراير 2016، لقاء حواريا مع رئيس الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان الدكتور عبد الواحد المتوكل تناول فيه موضوع التغيير المنشود، المعوقات والممكنات).

في البداية وبمنهج تشخيصي لامس الدكتور المحاور ضرورة التغيير وحتميته بسبب تعاظم الفساد وانسلاكه في أوصال المجتمع وما يفضي إليه من تخلف وتبعية وتفقير وخفوت للقيم وبروز لعلل اجتماعية كالتنازع والتفريق وطغيان العدوانية والفردانية وترجيح الجزئيات على الكليات وتناقص للأخلاق لاسيما المروءة، موضحا أن كبرى أسبابه إنما هي استفراد مطلق بالسلطة واستنزاف دائم للخيرات ونهبها، فضلا عن تلازم الاستبداد بالفساد وتساوقهما الدائم في التخريب.

وبمنهج معياري اقترح الدكتور متوكل سبلا للإقلاع والنهوض ممثلة في التغيير النفسي للفرد وتجذر حب الوطن في النفوس والتنسيق الدائم مع الفضلاء أهل المروءات وقيم التغيير.

وبعد طرح تلك الرؤية الاستراتيجية لرئيس الدائرة السياسية، فسح المجال رحبا ليدلي الحضور بدلوهم تفصيلا أو استفسارا أو استكمالا أو تعميقا للرؤية، لينتهي اللقاء الحواري في أجواء إيمانية يطبعها التصافي والتحاب وابتغاء الخير للأمة ككل.