أنهى الأسير الفلسطيني محمد القيق؛ المعتقل الإداري من قبل الاحتلال الصهيوني، إضرابه عن الطعام، اليوم الجمعة 26-2-2016، بعد معركة دامت 94 يوما.

وقد جاء قرار القيق بإنهاء إضرابه عن الطعام بعد التوصل إلى اتفاق مع سلطات الاحتلال، هذه أهم عناصره:

1- الإفراج عنه في شهر مايو القادم بقرار جوهري غير قابل للتمديد.

2- السماح لزوجته وعائلته بزيارته في المستشفى.

3- بقاؤه في المستشفى للعلاج تحت إشراف طاقم طبي فلسطيني من الداخل المحتل.

ويأتي هذا الانتصار بعد مماطلة طويلة من سلطات الاحتلال الصهيوني، وإصرار وصبر للأسير الإداري؛ الصحفي القيق مؤازرا بعائلته وعموم الشعب الفلسطيني والعربي، حيث لقيت قضيته تضامنا عالميا واسعا سواء أعلى الأرض (بتنظيم مسيرات ووقفات احتجاجية) أو على صفحات التواصل الاجتماعي.