بمناسبة مرور 150 يوماً على انطلاق الانتفاضة المباركة في الأقصى الشريف، الذي يتزامن مع يوم 27 فبراير، دعت اللجنة الإعلامية لدعم انتفاضة القدس، وسائل الإعلام الفلسطينية والعربية والدولية إلى التضامن معها، ودعم أهدافها الوطنية وإنجازاتها.

وفي بيان لها صدر أمس الثلاثاء 23 فبراير 2016، دعت اللجنة النشطاء على مواقع التواصل إلى التعبير عن دعمهم ومساندتهم للشعب الفلسطيني وانتفاضته في وجه الاحتلال، وقالت: هذه الانتفاضة أطلقها الشعب الفلسطيني وقواه المقاومة من أجل الدفاع عن القدس والمسجد الأقصى المبارك، والمقدسات الإسلامية والمسيحية).

وقد جاء في البيان، حسب المركز الفلسطيني للإعلام، أن الشعب الفلسطيني قدّم في هذه الانتفاضة نموذجاً إنسانياً رائعاً في الدفاع عن الأرض، والإنسان، والهوية الوطنية في مواجهة الإرهاب الصهيوني، وممارساته الوحشية التي استهدفت الأطفال والنساء ولم توقر الأماكن المقدسة في القدس والخليل). حيث قدّم الشعب الفلسطيني في هذه الانتفاضة مئات الشهداء والجرحى والأسرى، متحدياً الإرهاب الصهيوني الذي مارس عقاباً جماعياً، ودمّر عشرات المنازل، واعتقل الأطفال، وأبعد عائلات بكاملها).

وأكدت اللجنة أن انتفاضة القدس أدخلت أسلحة جديدة إلى المواجهة مثل عمليات الطعن والدهس والقنص.. وكبّدت الاحتلال خسائر كبيرة، وأظهرت عجزه عن المواجهة، وأكدت أن مشروع المقاومة هو مشروع قادر على إلحاق هزيمة استراتيجية بالكيان الصهيوني).